علاقة العمر بالخصوبة والإنجاب

age

عمر الزوج والزوجة مهم جدا في حال الرغبة بالانجاب كلما تقدم عمر الزوجين تقل فرص الحمل الناجح، وعمر الزوجة عامل اكبر من عمر الزوج في حدوث الحمل، السبب يكمن في أن المرأة تولد بعدد معين من البويضات تلازمها طوال حياتها. هذا العدد يكون من ثلاثمائة الى أربعمئة الف بويضة، ويتأثر هذا العدد بعوامل كثيرة مثل الإصابة بأمراض مزمنة او تعرضها للعلاج الكيميائية لا سمح الله خلال فترة الخصوبة من حياة المرأة تحدث عملية الاباضة حوالي 500 مرة مما يعني ان هناك 500 فرصة لحدوث الحمل، وهذا ينطبق على النساء اللاتي لديهن تبويض منتظم. 

عند تقييم حالات العقم او تأخر الحمل من قبل الطبيب المختص، يؤخذ في الاعتبار عاملان مهمان بخصوص البويضات:

 العامل الاول هو عدد البويضات، لا يوجد فحص يحدد العدد بالتحديد ولكن توجد فحوصات تقدر العدد المتبقي  في المبيض . من هذه الفحوصات قياس مستوى هرمون  FSH والذي يفرز من الدماغ لتحفيز المبيض لإنتاج بويضة كل شهر. هرمون اخر يتم قياسه هو هرمون AMH .. هذا الهرمون يفرز من المبيض مباشرة عن طريق البويضات، كلما ارتفع نسبة هذا الهرمون فذلك دليل على وجود مخزون جيد من البويضات، من الفحوصات الأخرى المتوفرة عمل أشعة فوق صوتية في بداية الدورة الشهرية، وقياس عدد البويضات التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة. وجود اكثر من عشرة بويضات يدل على مخزون جيد. 

كل هذه الفحوصات تستخدم لتقدير مخزون المبيض من البويضات ولكنها لا تقيس جودة البويضات. لا يوجد فحص الى الان لقياس جودة البويضات ويتم استخدام عمر المرأة لتحديد ذلك. القاعدة العامة ان جودة البويضات تظل ثابتة الى بلوغ المرأة سن الخمسة والثلاثين. بعد ذلك تبدا تقل جودة البويضات وبعد سن الأربعين تقل الجودة بسرعة عالية مما يقلل فرص الحمل وزيادة الإجهاض اذا حدث حمل، كما تزيد فرص حدوث تشوهات خلقية في الجنين. 

لذلك ينصح النساء فوق سن الخمسة والثلاثين ان يراجعن طبيب العقم عند تأخر حدوث الحمل لستة اشهر لكي يتمكن من المساعدة وزيادة فرص الحمل الناجح، كذلك ينصح النساء الأصغر سنا بمراجعة الطبيب عند تأخر حدوث الحمل لمدة سنة من بدايت المحاولة. 

وللمحافظة على جودة البويضات ينصح النساء بالمحافظة على غذاء صحي متوازن والامتناع عن التدخين، كما أن مزاولة الرياضة مهمة أيضا للصحة العامة، ومن الفيتامينات التي يمكن أخذها لتحسين جودة البويضات ، فيتامين يسمى CoQ10 . أثبتت الدراسات ان جودة البويضات تتحسن بعد استخدامه لمدة ثلاثة اشهر على الأقل. وهو مفيد للدماغ والقلب أيضا. 

اذا كان هناك غربة في تأخير الحمل لما بعد سن خمسة وثلاثين لظروف العمل او الدراسة او غيرها، لذلك يمكن مراجعة الطبيب لفحص وظائف المبيض. ويمكن تجميد البويضات حتى يتم استخدامها عند الرغبة بالحمل. 

أخيرا، يمكن الان زيادة فرص الحمل للنساء فوق سن الخمسة والثلاثين من خلال عمل طفل الانبوب وفحص تكوين كروموسومات الجنين من خلال عمل ما يسمى PGD  او PGS للتأكد من سلامة الجنين قبل وضعها داخل تجويف الرحم ، كما يمكن يتم تحديد جنس الجنين أيضا. 

علاقة عمر الرجل بتأخر الحمل .. سأتكلم عنه في مقالة منفصلة بإذن الله

آخر الأخبار

نشرات بريدية و إلكترونية

 
سجل الآن فى نشرتنا البريدية
سجل الآن فى النشرة البريدية لتصلك أحدث أخبار المركز بالإضافة لنسخة إلكترونية من المجلة الشهرية
but1
 
المجلة الشهرية
مجلة إلكترونية طبية شهرية بها العديد من المواضيع التى تهم كل اسرة
but2 

إستشر طبيبك

إستشارتك تتمتع بخصوصية تامة
بريدك الإلكترونى
عنوان الإستشارة
الإستشارة المطلوبة
كم عدد ألوان الطيف؟