الهرمونات البديلة

hormones

ما هى دواعى استخدام العلاج الهرمونى فى مرحلة ما بعد انقطاع الدورة الشهرية؟

فى الفترة فى نهاية الستينات وبداية السبعينات أخذ العلاج بالهرمونات شعبية كبيرة بين الأطباء والسيدات، وأصبحت الهرمونات البديلة تستعمل للعديد من الأسباب منها علاج نوبات السخونة والتعرق واضطرابات الجهاز البولى والتناسلى وما يحدث به من ضمور، كما تطور العلاج ليشمل علاج مشاكل الجلد والتجاعيد وتساقط الشعر فى هذه المرحلة من العمر.


وأخيراً ظهرت أسباب أكثر قوة لاستخدام العلاج الهرمونى كان أهمها على الإطلاق الوقاية من وعلاج هشاشة العظام بالإضافة إلى الوقاية من أمراض القلب، ويكتسب العلاج الهرمونى أهمية خاصة للسيدات اللاتى يعانين من انقطاع مبكر للدورة الشهرية بما يصاحبها من انخفاض فى مستوى الهرمونات الأنثوية لفترة طويلة من العمر.

ما هى الهرمونات المستعملة فى هذا النوع من العلاج؟

أشهر هذه الهرمونات هو هرمون الأنوثة "الأستروجين" وفى بعض الحالات يستعمل هرمون الذكورة Androgen كما استحدثت أنواع بديلة مثل Selective Estrogen Recepter Modiolator(S.E.R.M) هى أدوية تنظم نشاط مستقبلات هرمون الأستروجين بالتحديد بدون أن يكون لها الآثار الجانبية لهرمون الأستروجين.

كيفية استعمال هذه الهرمونات؟

هرمون الأستروجين يستعمل عادة بمفرده فى حالات السيدات اللاتى قمن باستئصال الرحم ولكن يجب إضافة هرمون البروجستيرون إليه فى حالة وجود رحم سليم، ويؤخذ الهرمون عن طريق الفم، أو عن طريق اللاصق الجلدى، او عن طريق الحقن بالوريد، أو كبسولات تزرع تحت الجلد، كل هذه الأشكال من الجرعات تمتص داخل الدورة الدموية لتحسن الأعراض المصاحبة لانقطاع الدورة الشهرية بشكل كبير وبالذات النوبات الحرارية وضمور الأعضاء البولية والتناسلية، كما تؤثر على المدى البعيد على تجنب حدوث هشاشة العظام وكذلك أمراض القلب.
ويمكن استعمال هرمون الأستروجين كذلك موضعياً فى صورة كريمات مهبلية، وهذه الأنواع يكون تأثيرها الأساسى على جفاف وضمور المهبل والأعضاء البولية.

ما هى موانع استعمال هرمون الأستروجين؟

يجب عدم استعمال هرمون الأستروجين فى بعض الحالات مثل حدوث أو توقع حمل، أو وجود تاريخ مرضى لسرطان الثدى وأى اورام قد تزيد بتناول الهرمونات (Hormone Sensitive Cancer)، أو وجود تاريخ مرضى للتجلطات فى الأوردة أو الشرايين وحدوث نزيف رحمى غير معروف السبب.

هل هناك أثار جانية لاستعمال الهرمونات؟

قد تعانى نسبة من السيدات من احساسهن بانتفاخ البطن وامتلاء بالثديين مع بداية العلاج، وقد تتعرض بعضهن كذلك لنزيف رحمى لبعض الوقت، أو احساس بالصداع أو الدوار، ولكن معظم هذه الآثار الجانبية تزول مع أستمرار العلاج.

هل يسبب العلاج بالهرمونات زيادة بالوزن؟

هرمون الأستروجين لا يسبب زيادة بالوزن ولكن قد يسبب احتباس فى السوائل داخل الجسم لفترة مؤقتة، مع وجود الغازات والانتفاخ وهذا قد يعطى الانطباع بزيادة الوزن، تقليل تناول الملح فى الطعام وممارسة الرياضة وتناول السوائل المغذية يساعد كثيراً على التخفيف من هذه الأعراض.

هل يسبب العلاج بالهرمونات البديلة سرطان الثدى؟

لا يسبب العلاج بهرمون الأستروجين سرطان الثدى ولكن قد يحفز الخلايا الشاذة الحساسة للتكاثر والنمو، وقد كانت تستعمل الهرمونات البديلة بشكل جيد جداً فى أوروبا وأمريكا حتى أظهرت دراسة قام بها مركز متخصص (Women Health Initiative) (W.H.I) سنة 2002 كان يدرس تأثير الهرمونات البديلة بعد سن انقطاع الدورة على الصحة والعظام أن هناك زيادة فى نسبة حدوث سرطان الثدى لمن يتعاطى هذه الهرمونات مجتمعة (الأستروجين + البروجستيرون) وذلك لفترات طويلة، وبالتالى أوقف هذا المركز استكمال هذه الدراسة على هؤلاء السيدات لإعادة تقييم الموقف. لم يثبت هذا البحث أى زيادة فى نسبة السرطان لمن كن يستعملن الهرمونات لمدة تقل عن 5 سنوات. ولذلك أصبح لابد من موازنة الفوائد المرجوة من استعمال العلاج بالهرمونات مع الأضرار التى قد تحدث فى نسبة قليلة من الحالات والتعامل مع كل حالة على حدة، ويأخذ هذا القرار بشكل ثنائى من الطبيب والمريضة معاً. قد اتجهت بعض المراكز الآن إلى استعمال هرمون الأستروجين الطبيعى الموجود فى بعض النباتات مثل فول الصويا ويطلق عليها (Phytoestrogen) وهى متوفرة أيضاً فى الأسواق على هيئة كبسولات وأن كانت تأثيراتها وجرعاتها لا تزال تحت الدراسة.

آخر الأخبار

نشرات بريدية و إلكترونية

 
سجل الآن فى نشرتنا البريدية
سجل الآن فى النشرة البريدية لتصلك أحدث أخبار المركز بالإضافة لنسخة إلكترونية من المجلة الشهرية
but1
 
المجلة الشهرية
مجلة إلكترونية طبية شهرية بها العديد من المواضيع التى تهم كل اسرة
but2 

إستشر طبيبك

إستشارتك تتمتع بخصوصية تامة
بريدك الإلكترونى
عنوان الإستشارة
الإستشارة المطلوبة
كم عدد ألوان الطيف؟