أعراض سن اليأس

mono

إنخفاض مستوى الخصوبة

فى منتصف الثلاثينات من عمر المرأة يبدأ مخزون المبيض من البويضات بالانخفاض تدريجياً ومع تخطى الأربعينات من العمر تنخفض قدرة المبيض ليس فقط فى انتاج البويضات بل تنخفض أيضاً نوعية وجودة هذه البويضات المتبقية حتى تنضب تماماً. وكنتيجة لانخفاض عدد البويضات فى المبيض تقل فرص حدوث الحمل تدريجياً مع التقدم فى السن.

وكنتيجة لانخفاض نوعية وجودة البويضات المفرزة من المبيض يزداد معدل الإجهاض وتزداد أيضاً نسبة حدوث التشوهات الجنينية إذا حدث الحمل. وعليه ينصح بعض الأطباء بتجنب الحمل بعد سن الأربعين، أو إذا رغبت السيدة فى الحمل فيجب أن يراقب هذا الحمل بصورة طبية مكثفة لتفادى المشاكل المصاحبة للحمل مع تقدم السن.

المرأة لا تكون بأمان تام من أمكانية حدوث حمل غير متوقع حتى تنقطع الدورة الشهرية نهائياً، فى حالة عدم الرغبة فى الإنجاب ينصح أن تستخدم المرأة إحدى وسائل منع الحمل المناسبة لها وذلك بعد استشارة الطبيب.

الوسائل المتاحة لمنع الحمل فى هذه المرحلة كثيرة، فعلى سبيل المثال هناك (اللولب النحاسى الذى يوضع داخل الرحم وتستمر فاعليته إلى 10 سنوات، وهناك أيضاً اللولب الهرمونى وهو المثالى بالنسبة للسيدات فى هذه المرحلة السنية) استعمال العازل الطبى الذكرى مع إضافة كريمات مهبلية تقتل ولا تضعف الحيوانات المنوية هى طريقة فعالة للغاية وليس لها تقريباً أية أعراض جانبية.

حبوب منع الحمل التى تحتوى على كميات ضئيلة من الهرمونات تعتبر أيضاً وسيلة فعالة، ويشاع استخدامها مع السيدات اللواتى لديهن اضطرابات فى الدورة الشهرية حتى تتولى هذه الحبوب بالإضافة لمنع الحمل تنظم الدورة الشهرية.

وإذا رغبت السيدة فى وسيلة فعالة ونهائية لمنع الحمل تستطيع أن تجرى عملية جراحية بسيطة بواسطة منظار البطن لربط قناتى فالوب والتى تعتبر وسيلة دائمة لمنع الحمل.

أما فترة الأمان ( والتى يتفادى فيها الزوجان الجماع فى أوقات التبويض) تتطلب أن تكون الدورة منتظمة تماماً وهو أمر صعب الحدوث فى هذه المرحلة من العمر.

إضطرابات الدورة الشهرية

إن اضطراب الدورة الشهرية قد يأخذ أكثر من شكل، فتقليدياً أول أعراض سن النضج هو تقارب مواعيد الدورة الشهرية، فمثلاً إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة كل 28 يوم تلاحظ السيدة أن المسافة الفاصلة بين كل دورة وأخرى انخفضت إلى 25 يوماً أو أقل، يستمر هذا النمط عادة من 5-8 سنوات، تبدأ بعدها أوقات الدورة الشهرية فى التباعد بين فتراتها، فمن الطبيعى أن تحدث الدورة كل 35-50 يوماً ويصاحب ذلك انخفاض فى كمية الدم التى قد تنخفض إلى بضع قطرات فقط.

هذا النمط لا يسرى بالضرورة على كل السيدات اللواتى يقتربن من سن النضج، فكثيراً ما يحدث عكس ذلك فعلى سبيل المثال قد تكون الدورة مصحوبة بتدفق الحيض والذى يصل إلى نزيف شديد يستدعى إجراء جراحة عاجلة لإيقافه أو أن تطول مدة الحيض إلى أكثر من 7 أيام مما يؤثر على الحالة الصحية والنفسية للمرأة.

عندما تؤثر اضطرابات الدورة الشهرية على الحالة الصحية للأم يستدعى هذا التدخل الطبى والذى عادة ما ينجح فى تنظيم الدورة الشهرية باستخدام الهرمونات البديلة. ولكن فى حالات أخرى قد يتطلب هذا التدخل الجراحى والذى يشمل كحت بطانة الرحم لوقف النزيف، استئصال بطانة الرحم عن طريق المنظار الرحمى، أو استئصال الرحم (الذى هو مصدر النزيف) مع الإبقاء على المبيض (مصدر الهرمون الأنثوى) حتى يستمر فى إمداد الجسم بما يحتاجه من الهرمونات.

نوبات السخونة والتعرق

نوبات الإحساس بالسخونة هى أكثر الأعراض المصاحبة لسن النضج شيوعاً وغالباً ما تكون السبب المباشر الذى من أجله تلجأ السيدة إلى الطبيب للمشورة.

أثناء هذه النوبات تشعر السيدة فجأة بموجة من الطفح الحرارى التى تجتاح الجسد بأكمله وخصوصاً منطقة الوجه، والرقبة، والصدر مصحوبة باحمرار الوجه والتعرق الغزير الذى يرطب الجسم بأكمله.

وأحياناً تكون هذه النوبات مصحوبة بزيادة فى ضربات القلب والشعور الداخلى بالقلق والاضطراب، تستمر هذه النوبات من بضع ثوانى إلى عدة دقائق وغالباً ما تبدأ فى الظهور فى السنوات القليلة التالية لانقطاع الدورة ثم تختفى تدريجياً ويرجح ان سبب هذه النوبات هو نقص هرمون الأستروجين الأنثوى مما يؤثر فى مركز التحكم بتنظيم الحرارة فى المخ ويسبب تغير مفاجئ فى حرارة الجسم.

تختلف حدة نوبات السخونة والتعرق من سيدة إلى أخرى، فبعض السيدات تجدن هذه النوبات محتملة بينما تكون هذه النوبات مزعجة ومؤثرة فى الحياة العملية والاجتماعية للبعض الآخر. هناك قلة من السيدات اللاتى لم يعانين مطلقاً من هذه النوبات أثناء اجتيازهن مرحلة سن النضج.

هل هناك عوامل مرتبطة بحدوث هذه النوبات؟
بعض السيدات يستطعن تحديد بعض العوامل التى تؤدى إلى حدوث هذه النوبات مثل التواجد فى مكان حار، رطب وسئ التهوية، تناول الطعام الحار، نتاول المشروبات التى تحتوى على كافيين.

نصائح للتخفيف من وطأة نوبات السخونة:
* تجنب العوامل المرتبطة بحدوث هذه النوبات إذا كانت السيدة على علم بها.
* النوم فى غرفة باردة مع إرتداء ملابس قطنية خفيفة واستعمال أغطية الفراش القطنية.
* تناول كوب من المياه المثلجة عند حدوث هذه النوبات.
* التنفس بعمق عند بدأ هذه النوبات.
* ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

فى بعض الأحوال تكون هذه النوبات من متكررة وشديدة بما يستوجب اللجوء إلى الطبيب للمساعدة، وغالباً ما يصف الطبيب هرمون الأستروجين البديل لوقف هذه النوبات. هناك أيضاً بعض العقاقير غير الهرمونية والتى ثبتت فاعليتها فى إيقاف نوبات السخونة والتعرق المعتدلة الحدة مثل مخفضات الضغط العالى أو مضادات الإكتئاب، أو مستخلص بعض الزهور الزيتية الطبيعية.

التغيرات الجسدية

أثناء إجتياز سن النضج يعترى جسم المرأة بعض التغيرات الطبيعية نتيجة لنقص الهرمونات الأنثوية، فمع التقدم فى السن يزداد الوزن قليلاً ويزداد محيط الخصر بما لا يتناسب مع الزيادة فى الوزن، ومع الوقت تزداد كمية الدهون على حساب النقص فى كتلة العضلات ويحدث ترقق فى الجلد مما قد يؤدى فى بعض السيدات إلى ترهل الوجه والجسم. وبعض السيدات قد يعانين من تيبس فى العضلات والمفاصل مع الشعور ببعض الألم.

هل هناك وسيلة للإقلال من تأثير هذه التغيرات؟
ملايين من السيدات مازلن يحتفظن بجسد رشيق وقوام معتدل وبشرة رائعة رغم تعديهن سن الستين، والسر فى ذلك يرجع إلى الطعام الصحى وممارسة الرياضة.

فمع أقتراب سن النضج يجب أن تتبنى المرأة أسلوب عصرى فى الحياة لكى تتأقلم وتجتاز سن النضج بنجاح، أن تناول الطعام الصحى ليس مهماً فقط للمحافظة على نضارة الجسم ولكن أيضاً لأنه يوفر وقاية من الأمراض التى قد تصيب المرأة بعد سن النضج مثل هشاشة العظام وأمراض القلب.

ولذا يجب أن تحرص السيدة على تناول كمية كبيرة من الخضروات الطازجة والفواكه وأن تختار الأطعمة التى تحتوى على سعرات حرارية قليلة وأيضاً قليلة الدهون والكولسترول.
كما أن تناول كميات معتدلة من الأطعمة التى تحتوى على (الفيـواستروجين) مفيدة للغاية. كما يجب أن تحرص المرأة على تناول كمية كافية من الكالسيوم يومياً (1000 جرام قبل انقطاع الدورة، و1500 جم بعد انقطاع الدورة)، يجب أن تتوقف تماماً عن التدخين.

يجب أيضاً أن تحرص المرأة على ممارسة الرياضة ما لا يقل عن 30 دقيقة يومياً وبصورة منتظمة، وأفضل الرياضات هى رياضة المشى أو الهرولة. ولمن تريد أن تحتفظ بجسم رشيق دائماً فرياضة الأيروبكس هى المثلى.

تغيرات في الصحة الجنسية

من الطبيعيى أن تقل الرغبة الجنسية عند المرأة مع التقدم فى العمر ولكن الإحساس بالمتعة أثناء العلاقة الزوجية هو الذى يتباين بين امرأة وأخرى اثناء سن النضج. 
يصاحب انقطاع الدورة الشهرية عند بعض السيدات الشعور بالتحرر من قيودها ومتاعبها والخوف من حدوث الحمل فيزداد الاستمتاع بالعلاقة الزوجية.
وعلى النقيض وكنتيجة للتغيرات الجسدية التى تكون أكثر سلباً على المرأة تقل الرغبة الجنسية تماماً وتصبح العلاقة الزوجية عند بعض السيدات أمراً غير مرغوب فيه بل أحياناً أمراً مؤلماً إذا كانت تعانى من جفاف الإفرازات المهبلية.
بالتفهم لطبيعة المرحلة التى تمر بها السيدة من خلال سن النضج والاهتمام بالصحة العامة وممارسة الرياضة بصورة منتظمة واستخدام الكريمات التى تتغلب على جفاف المهبل، تستطيع السيدة ان تستمتع بالعلاقة الزوجية أثناء سن النضج كما كانت من قبل 
إذا استمرت المشاكل الجنسية فيمكن للمرأة استشارة طبيبة أمراض النساء المتخصصة فى الصحة الجنسية.

إضطرابات في الصحة النفسية

تمر المرأة فى مرحلة سن النضج بتغيرات نفسية هى محصلة للإحساس بالتقدم فى العمر والأثر السلبى للتغيرات الجسدية السابقة الذكر.

تتمثل هذه التغيرات فى الشعور بالقلق، الضيق وأحياناً نوبات من الأكتئاب أو تغيرات مزاجية حادة، وكثيراً ما تعانى المرأة من بعض التغيرات البسيطة مثل عدم القدرة على التركيز وتذكر الأشياء مما يضاعف من الشعور بالضيق والقلق، وقد تؤدى أيضاً إلى اضطرابات فى النوم.

وقد تؤثر كل هذه التغيرات فى الحياة العملية والعائلية للمرأة مما يزيد من تفاقم المشكلة والتى قد تستفحل إذا لم تتفهم المرأة ومن حولها طبيعة المرحلة السنية التى تمر بها وتتعلم السيدة كيف تتجاوب معها إلى أن تعتادها وتتجاوزها.

سن النضج هو السن المناسب لأحداث تغيرات إيجابية فى حياة المرأة، فالسيدة المتفهمة لطبيعة هذه المرحلة هى التى تستثمرها لأحداث تغيرات إيجابية جذرية فى حياتها، مثل تغير نمط الحياة إلى نمط أكثر نشاط وإنتاجية مع التركيز على الأشياء ذات القيمة الجيدة فى الحياة. فالاهتمام بالمستقبل المهنى للأولاد ورعاية الأحفاد ومساعدة الزملاء الأصغر سناً فى العمل تمتص جزأ كبيراً من القلق والتوتر، وكذلك الحرص على تناول الطعام الصحى لكل أفراد الأسرة مع ممارسة الرياضة للحصول على جسد ممشوق، مع تنظيم ساعات النوم وتجنب مسببات الأرق من المشروبات التى تحتوى على كافيين والتوقف عن التدخين، والإطلاع على الكتب والنشرات التى تشرح طبيعة سن النضج وكيفية التعامل معه سوف تساعد المرأة كثيراً على اجتياز هذه المرحلة بابتهاج وسعادة.

وفى حالات قليلة قد تحتاج السيدة للجوء للمساعدة الطبية للتغلب على التوتر والقلق والأرق المزمن باستخدام عقاقير ذات تركيبات طبيعية وفعالة.

آخر الأخبار

نشرات بريدية و إلكترونية

 
سجل الآن فى نشرتنا البريدية
سجل الآن فى النشرة البريدية لتصلك أحدث أخبار المركز بالإضافة لنسخة إلكترونية من المجلة الشهرية
but1
 
المجلة الشهرية
مجلة إلكترونية طبية شهرية بها العديد من المواضيع التى تهم كل اسرة
but2 

إستشر طبيبك

إستشارتك تتمتع بخصوصية تامة
بريدك الإلكترونى
عنوان الإستشارة
الإستشارة المطلوبة
كم عدد ألوان الطيف؟