التنظير الرحمي (Hysteroscopy)

hysteroscopyالتنظير الرحمي هو عبارة عن منظار يتيح للطبيب المعالج النظر داخل الرحم مباشرة عن طريق عنق الرحم بعد إدخال سائل أو غاز معين داخل تجويف الرحم لفتحه و لسهولة النظر. و يتصل هذا الجهاز بمصدر ضوئي كما هو الحال بالمنظار البطني ليتيح النظر من خلاله.

أنواع المنظار الرحمي

تنقسم أنواع المنظار الرحمي إلى نوعين رئيسين:
أولهما: المنظار الرحمي التشخيصي (ومنه ما يمكن إجراءه بدون تخدير كامل وبمجرد تخدير موضعي في العيادة الخارجية)
ثانياً: المنظار الرحمي العلاجي : وهو ما قد ينصح به الطبيب بعد إجراء المنظار الرحمي التشخيصي لعلاج بعض العيوب التشريحية والخلقية بالرحم.

استخدامات المنظار التشخيصي

  1. hysteroscopy01المساعدة في تشخيص أسباب العقم ، وتكرار فشل محاولات الحقن المجهري.
  2. تشخيص حالات الإجهاض المتكرر.
  3. تقييم إلتصاقات الرحم وهي إلتصاق جداري الرحم بعضهما ببعض و يصاحبها عدم إنتظام في الدورة الشهرية أو أن تصبح الدورة قليلة جدا إضافة إلى العقم أو الإجهاض في حالة حدوث حمل و تتكون الإلتصاقات نتيجة تكرار عمليات التنظيفات أو إصابة الرحم بإلتهاب شديد أو جرح ناتج عن إستئصال ورم ليفي سابق. و يتم تشخيص هذه الإلتصاقات و إزالتها بواسطة المنظار.
  4. تشخيص حالات النزيف الرحمي المختلفة أو نزيف بعد سن اليأس. حيث يستطيع الطبيب معرفة سبب النزيف و معالجته. و النزيف يمكن أن يحدث في حالات الأورام الحميدة أو الخبيثة، و الأورام الكبيرة الحجم تؤدي إلى الإجهاض في حالة الحمل لعدم إتساع الرحم لها و للجنين معا.
  5. إجراء اختبار عنق الرحم في حالات العيوب الخلقية.
  6. أخذ عينة الأنسجة من بطانة الرحم .
  7. التشوهات الخلقية في الرحم مثل وجود حاجز داخل الرحم. و التشوهات الخلقية مختلفة أغلبها يسبب الإجهاض أو يؤثر على القدرة على الإنجاب و بعضها يمكن إصلاحه جراحيا عن طريق التنظير الرحمي "Hysteroscopy" مثل وجود حاجز في تجويف الرحم "uterine spetum" و الذي يسبب وجوده عدم إكتمال الحمل و الإجهاض.

استخدامات المنظار العلاجى

 

  1. hysteroscopy06إزالة الزوائد اللحمية وبعض الأورام الليفية.
  2. إزالة الألتصاقات والحواجز الرحمية الخلقية.
  3. إزالة وسائل منع الحمل الرحمية (اللولب) . هذه الحالات نادرة الحدوث و لكن من الممكن إثناء إزالة اللولب من داخل الرحم أن ينقطع الخيط أو أن جزءا من اللولب يبقى داخل الرحم و عندها يكون الحل الأفضل عملية تنظير الرحم. أو وجود لولب في وضع غير طبيعي في بطانة الرحم فيتم تحديد مكانه و إزالته.
  4. إزالة بطانة الرحم: في بعض حالات النزيف الرحمي يزيل الطبيب بطانة الرحم الداخلية و بالتالي يتوقف النزيف و في معظم الحالات تنقطع الدورة و إذا لم تنقطع تأتي بشكل خفيف جدا، و هذا حل مناسب جدا لأن الكثير من السيدات يتخوفن من فكرة إستئصال الرحم خوفا من العملية الجراحية.

ويجب إخطار الطبيب المعالج
• إذا كنت حاملا أو تظنين أنك قد تكوني حاملا .
• إذا كانت لديك حساسية لأية أدوية ، او مطهرات .
• إذا كنت تتناولين أي ادوية او علاجات اومكملات عشبية .
• إذا كان لديك تاريخ من اضطرابات النزف أو إذا كنت تتناولين ادوية مضادة للتخثر (كالأسبرين ) قد يكون من الضروري بالنسبة لك وقف هذه الأدوية قبل العملية.
• إذا كانت لديك أي التهابات أو أفرازات مهبلية.