المضاعفات المحتملة عند إجراء عمليات الحقن المجهري

possible complications

المضاعفات من الأدوية وعملية طفل الانبوب نادرة. ومع ذلك، كما هو الحال مع جميع العلاجات الطبية،

هناك بعض المخاطر التي يجب ان تعرفها المريضة قبل القيام بإجراء عمليات الحقن المجهري، ومنها:

(1) فيما يخص الأدوية

عادةً ما توصف الأدوية المنشطة خلال العلاج لتحفيز المبيض لإنتاج بويضات متعددة.

الآثار الجانبية المحتملة لأدوية تنشيط المبيض:

• كدمات خفيفة ووجع في موضع الحقن. استخدام مواضع مختلفة للحقن اليومي يساعد في تخفيف الالم.

• الحساسية من الدواء، اعراض في الجهاز الهضمي مثل الغثيان والاستفراغ ، الصداع و تقلب المزاج.

• متلازمة فرط المبيض، ويكون بسبب انتاج المبيضين بويضات كثيرة مما قد يسبب تسرب السوائل من

الأوعية الدموية الى البطن والرئتين. عادة تكون أعراض المتلازمة خفيفة ولا تحتاج إلى علاج. في

الحالات الشديدة، المتلازمة يمكن أن تؤدي إلى تضخم شديد في المبايض،وظهور اعراض مثل الجفاف

والتعب و جمع كميات كبيرة من السوائل في البطن و الرئتين. نادرا جدا (أقل من واحد في المائة من

النساء)، يمكن أن تؤدي المتلازمة إلى جلطات الدم والفشل الكلوي. يتم متابعة المريضة خلال اخذ العلاج

للتاكد من عدم حدوث المتلازمة وقد يستدعي العلاج والبدء بجرعة اخف.

• وعلى الرغم من التقارير السابقة التي تشير إلى العلاقة بين سرطان المبيض واستخدام أدوية الخصوبة،

فإن الدراسات الحديثة لا تظهر أي رابط من هذا القبيل.

(2) سحب البويضات

ولسحب البويضات .. يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية المهبلية لتوجيه إبرة طويلة رقيقة من خلال

المهبل الى المبيض لسحب البويضات. تعطى المريضة ادوية مخدرة عادة اثناء السحب.

المخاطر المحتملة:

• الام خفيفة الى متوسطة في البطن أثناء أو بعد العملية.

• إصابة الأعضاء المجاورة للمبايض، مثل الأمعاء والمثانة،الأوعية الدموية .. نادرا اصابة هذه الاعضاء

يستدعي نقل دم او التدخل الجراحي.

• التهاب الحوض، ومثل هذه الالتهابات جدا نادرة. وإذا حدثت، قد تكون شديدة و عادة يتم علاجها

بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد. نادرا في الحالات الشديدة، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية

لإزالة واحد أو كل من المبيضين والأنابيب أو الرحم.

(3) نقل الأجنة

يتم وضع منظار في المهبل وتستخدم قسطرة تحتوي الأجنة لوضعهم في الرحم مع استخدام الموجات فوق

الصوتية للتاكد من وضع الاجنة في المكان المناسب في الرحم. قد تحدث انقباضات في الرحم عندما يتم

إدخال القسطرة إلى الرحم. في حالات نادرة جدا، يحدث التهاب في الرحم، ويتم علاجه بالمضادات الحيوية.

(4) الحمل المتعدد

تزيد احتمالية الحمل المتعدد مع طفل الانبوب. وكلما زاد عدد الاجنة المرجعة إلى داخل الرحم تزيد

احتمالية الحمل المتعدد.

ويحمل الحمل المتعدد مخاطر كبيرة، منها:

• الولادة المبكرة (مع المخاطر المحتملة للرضيع)

• نزيف بعد الولادة.

• الولادة القيصرية.

• ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

• سكري الحمل

يجب نقل الحد الأدنى لعدد الأجنة لتقليل مخاطر الحمل المتعدد. إذا أصبحت المريضة حامل بثلاثة أجنة أو

أكثر، يجب عليها استشارة طبيب الحمل العالي الخطورة. هذا الطبيب متدرب خصيصا لمثل هذه الحالات

ويمكنه أن يوفر معلومات و إرشادات حول المضاعفات التي يمكن أن تحدث أثناء الحمل.

(5) العيوب الخلقية

احتمالية العيوب الخلقية مع طفل الانابيب اعلى بنسبة طفيفة من الحمل التلقائي. نسبة العيوب الخلقية في

الحمل التلقائي هو 2- 3 % في حين أن نسبة العيوب الخلقية الناتجة من طفل الانابيب هي 2.6-3.9 % .

قد يكون هناك عيوب اكثر عند عمل الحقن المجهري مع طفل الانابيب. هذه تشمل عيوب في فتحة البول

اذا كان جنس الجنين ذكر.

(6) الإجهاض والحمل خارج الرحم

معدل فقدان الحمل أو الإجهاض مع طفل الانابيب مشابه لمعدل الحمل التلقائي، وتزيد مع تقدم عمر الأم،

ويكون معدل الإجهاض مُنخفضاً في النساء في سن العشرين (15%) ، ويكون أكثر من 50٪ للنساء في

سن الاربعين. نسبة الحمل خارج الرحم هي من 2٪ إلى 4٪، إذا كان الحمل خارج الرحم فسوف تحتاج

المريضة لانهاء الحمل اما بالدواء أو اجراء عملية جراحية لإزالته.

آخر الأخبار

نشرات بريدية و إلكترونية

 
سجل الآن فى نشرتنا البريدية
سجل الآن فى النشرة البريدية لتصلك أحدث أخبار المركز بالإضافة لنسخة إلكترونية من المجلة الشهرية
but1
 
المجلة الشهرية
مجلة إلكترونية طبية شهرية بها العديد من المواضيع التى تهم كل اسرة
but2 

إستشر طبيبك

إستشارتك تتمتع بخصوصية تامة
بريدك الإلكترونى
عنوان الإستشارة
الإستشارة المطلوبة
كم عدد ألوان الطيف؟