الحمل والولادة بعد الإخصاب

preg

الهدف من عمليات التخصيب الخارجى هو مساعدة الحيوان المنوى على الوصول إلى البويضة وتلقيحها. لا يوجد فرق فى نمو الجنين أو الحمل أو الولادة بين حالات الإخصاب الخارجى والإخصاب الطبيعى.

كما أن برامج المتابعة الطبية للحمل الناشئ عن عمليات الإخصاب المساعد لا تختلف عنها فى حالات الحمل الطبيعى.

بالرغم من ارتفاع نسبة الإجهاض قليلاً فى حالات الحمل بعد التلقيح الخارجى إلا أن فرصة حدوث أية مشاكل طبية لا تختلف فى كلتا الحالتين،.وليس صحيحاً ما يشاع وسط بعض السيدات أن السيدة الحامل بعد التلقيح تحتاج إلى راحة لفترة أطول أو إلى عدم الحركة.

أن حرص الزوجات على الراحة التامة فى هذه الحالات يرجع إلى خوف الزوجين المبالغ فيه على الحمل الذى أتى بعد فترة طويلة من المعاناة من تأخر الإنجاب ولكن ليس له مبرر طبى.

بالرغم من عدم وجود أية موانع للولادة الطبيعية لأطفال التلقيح الخارجى فقد أظهرت الأبحاث أن نسبة كبيرة من أطباء أمراض النساء والتوليد - يوافقهم فى ذلك كثير من الأزواج والزوجات - يفضلن الولادة القيصرية عند إنجاب أطفال بعد التلقيح الخارجى وذلك ربما للحرص الشديد على سلامة الطفل الثمين الذى أتى بعد انتظار طويل وخشية تعرضه لأية مشاكل أثناء الولادة الطبيعية، ولذلك يجب على الأم أن تناقش طبيبها إذا كانت تحتاج ‘لى الجراحة القيصرية أم لا.

آخر الأخبار

نشرات بريدية و إلكترونية

 
سجل الآن فى نشرتنا البريدية
سجل الآن فى النشرة البريدية لتصلك أحدث أخبار المركز بالإضافة لنسخة إلكترونية من المجلة الشهرية
but1
 
المجلة الشهرية
مجلة إلكترونية طبية شهرية بها العديد من المواضيع التى تهم كل اسرة
but2 

إستشر طبيبك

إستشارتك تتمتع بخصوصية تامة
بريدك الإلكترونى
عنوان الإستشارة
الإستشارة المطلوبة
كم عدد ألوان الطيف؟