leser s

تطبيقات جديدة في أمراض النساء علاج جديد للسلس البولى وترهل عضلات الحوض
اللـــــــــــيزر .. 

صرح البروفيسور/ سمير عباس – استشاري أمراض النساء والتوليد وأطفال الأنابيب - أنه قد تم الكشف عن جهاز جديد فى المؤتمر الدولى لأمراض النساء و التوليد الذى أقيم بميلانو- ايطاليا مؤخراً ، يتعلق بعلاج السلس البولى و ترهل الجهاز التناسلى للمرأة ، وذلك عن طريق استخدام تقنية الليزر لأول مرة بدلاً من اتباع الأساليب الجراحية التقليدية فى علاج مثل هذه الحالات و التى قد يصاحبها العديد من الآثار الجانبية ، وقد أظهرت هذه التقنية نجاحاً هائلاً حيث أدت إلى تحسن 90% من السيدات اللاتي تم علاجهن بإستخدام هذه التقنية الحديثة.

الأن بمراكز د. سمير عباس بجده للأستعلام و الحجز ت: 0126530000 تحويله 403- 433

sa

وأضاف البروفيسور/ سمير عباس أنه من المتوقع لهذه التقنية أن تجريها الكثير من السيدات بعد الولادات الطبيعية لإعادة الجهاز التناسلى للمرأة لما كان عليه قبل الولادة مما يقلل العديد من المشاكل التى قد تنجم عنها، حيث يتعرضن
لبعض التغيرات بعد الولادة أو بعد إجراء عمليات جراحية في منطقة الحوض والعجان، مثل أرتخاء عضلات الحوض أو الترهلات في جدار المهبل وهذه التغييرات بالرغم من أنها ليس لها تأثير مباشر على الصحة العامة للسيدة إلا أنها قد تؤدي الى اضطرابات موضعية مثل سلس البول أو ضعف عضلات المهبل.

وفي الأحوال التي تعاني فيها بعض السيدات من سلس البول في أبسط درجاته ، يخرج قليل من البول في أوقات الضحك أوالكحة أو العطس ثم يزداد الأمر بالتدريج بعد ذلك ، أما ترهلات المهبل فتؤدي إلى
ضعف الإحساس أثناء العلاقة الزوجية للطرفين وكلتا الحالتين لها تأثير سلبي كبير على الناحية الإجتماعية والنفسية للزوجة.

و أشار البروفيسور/ سمير عباس أن إدخال تقنية الليزر في علاج مثل هذه الحالات يعد تقدماً كبيراً حيث كان الإعتماد الأساسي حتى وقت قريب على الجراحات الموضعية بما يصاحبها من ضرورة البقاء فى المستشفى وإجراء التخدير بالإضافة إلى الآلام التى لم تجعل السيدات يقبلن على إجراء مثل هذه الجراحات ، وفي هذه التقنية الجديدة يمكن للمرأة إجراء جلسة الليزر العلاجية بالعيادة الخارجية بدون ألم ودون الحاجة إلى التخدير أو أية جراحة والعودة إلى حياتها الطبيعية مباشرة بعد العلاج ، حيث يقوم طبيب النساء أثناء الجلسة العلاجية بتسليط شعاع الليزر الى جدار المهبل وحول مجرى البول لمدة لا تتجاوز العشرة دقائق وتشعر المرأة بعدها بتحسن سريع يستمر لمدة ستة أسابيع يتم بعدها إجراء جلسة ثانية.

وتظهر الدراسات أن 95% من السيدات اللاتى تم علاجهن بإستخدام الليزر شعرن بأن عضلات المهبل تعمل بصورة أفضل مع تحسن واضح فى إحساسهن أثناء العلاقة الزوجية الحميمة بعد إجراء جلستين علاجيتين.
laser02

كما تظهر دراسة أخرى أن 90% من السيدات اللاتى يعانين من درجة بسيطة من السلس البولى و 76% من اللاتى تعانين من درجة متوسطة من السلس البولى أظهروا تحسناً كبيراً بعد جلسة علاجية واحدة وأن نسبة التحسن زادت الى 95% بعد جلستين وتستمر الحالة فى التحسن التدريجى المستمر على مدار سنة كاملة.

وأخيراً قال البروفيسور/ سمير عباس أن هذه التقنية الحديثة تعتمد على نوع من أشعة الليزر التي تحفز تكوين الأنسجة الضامة والألياف حول مجرى البول والمهبل وأنقباضها مما يؤدي إلى زيادة صلابتها مما يحسن وظائف هذه الانسجة وإستعادة قدرتها الطبيعية التى فقدت مع الزمن سواء بسبب الولادة أو نتيجة للتدخلات الجراحية السابقة مما يساعد على التخلص من عدم الشعور بالرضا .

كما أظهر أحد الأبحاث الذي تم مناقشته في المؤتمر أن هذا التحسن الوظيفي في معظم السيدات اللاتي خضعن للعلاج يصاحبه تحسن كبير في الحالة النفسية ونسبة شعور المرأة بالرضا عن النفس وأستعادة الثقة وكذلك في نسبة الرضا عن العلاقة الزوجية .

 

 

 

آخر الأخبار

نشرات بريدية و إلكترونية

 
سجل الآن فى نشرتنا البريدية
سجل الآن فى النشرة البريدية لتصلك أحدث أخبار المركز بالإضافة لنسخة إلكترونية من المجلة الشهرية
but1
 
المجلة الشهرية
مجلة إلكترونية طبية شهرية بها العديد من المواضيع التى تهم كل اسرة
but2 

إستشر طبيبك

إستشارتك تتمتع بخصوصية تامة
بريدك الإلكترونى
عنوان الإستشارة
الإستشارة المطلوبة
كم عدد ألوان الطيف؟